كامل الكعبي يكتب: نَبعٌ يتفجّرُ بِقاعي !!

0 840

مَرّتِ الذكرى فَسَرَتْ في جوفي نارُ الغليلِ تلهبُ مشاعرَ الحُبِّ فتعرجُ الروحُ للسفر إلىٰ عالمكَ الفسيحِ حيثُ ترقدُ في كنفكَ آلافُ الحكاياتِ من ألمٍ وحبورٍ عوالمُ من التفرّدِ النفيسِ لا تحدّها جغرافيا ولا يحتويها زمانٌ أحطّ رحالي في محرابِ عشقكَ لأُصلّي صلاةَ الوالهينَ أفيضُ في طقوسِ التَلاشي حَدّ المماتِ ثمَّ أحيى مخضرّ الجنابِ..

حينَ لمحتْ سفائنُكَ شواطِئي المعشوشبةِ كأنّ الرُبى شعلةٌ والمرايا حقولٌ شاهدّتُ طيفَكَ يومِئُ لي باللقاءِ علىٰ ساحلِ الغيمِ في واحةٍ مخمليّةٍ وحينَ انتشيتُ علمتُ بأنّي سكرتُ بلَحْظكَ كسكرةِ الدراويش حينَ تعانقُ أرواحَهُم النجومُ وتزفّهُم إلى فراديسِ الشموسِ علىٰ جناحِ حمامةٍ تبرقُ والمدى لحنُ اشتهاء ..

من عطشِ الروحِ ومن ظمأِ الكلماتِ الغرقى بالصمتِ خُذْ من القلبِ المتيّمِ هذا النداءَ الحزينَ : يا مَنْ كنتَ صوتاً تفجّرَ نبعاً من عمقِ الزمنِ لكَ السقاءُ الأدومُ في أرضٍ كُلّ معابرِها ريحٌ تطوفُ بخيالٍ يملكُ سِرّ أنينِ النايات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق